الرئيسية / أخبار / منت بوبه جدو “آردين”هو الذي يطلق عليه جامع”آنكاره”ويساهم في حفظ التراث والوحدة الوطنية (مقابلة شاملة)

منت بوبه جدو “آردين”هو الذي يطلق عليه جامع”آنكاره”ويساهم في حفظ التراث والوحدة الوطنية (مقابلة شاملة)

خصت أستاذة الموسيقى بمدرسة تكوين المعلمين بنواكشوط،وخريجة معهد الدراسات النغمية بالعراق الأستاذة والفنانة فرحة منت بوبه جدو،  موقع إذاعة موريتانيا بمقابلة شاملة تحدثت فيها عن آلة “آردين” وما يميزه عن غيره من آلات الموسيقى الوطنية،كما تطرقت إلى اهتمام مهرجان “آردين”وما يقدمه لجيل الفنانين الجديد وللمهتمين بالفن والثقافة الموسيقية،وفي مايلي نص المقابلة:

موقع الإذاعة : الفنانة والاستاذة فرحة منت بوبه جدو نرحب بكم في هذه السانحة من وقتكم الثمين وخاصة في اليلة الأخيرة من ليالي “مهرجان آردين” ماهو آردين وبماذا يتكون؟
فرحة: شكرا لكم أنتم  موقع إذاعة موريتانيا على هذه المقابلة المهمة عند الفنانين والموريتانيين بشكل عام،ليتعرف من خلالها القارئ عن آلة وترية مهمة للموسيقى الوطنية.
“آردين” آلة وترية مطلقة الأوتار أي”مافيها العبرة” و آلة كروية تدعى بالحسانية “أغشاشه” و جلد غنم في الغالب الأعم، ويفعل عمل يدعى “أدباغه:أي يدبغ” و كذلك “أتامنانت”: وهن من “سانغُ” و عود آردين الذي يكون من شجرة، وحربة فيها جانبين تعطي للصوت نغما فرديا،ويقدمان دور الشد،ودور الإلقاء “تلحينْ” و”لعصبْ”.

موقع الإذاعة: ماهو دور “آردين” في المحافظة على التراث الوطني؟
فرحة : له دور مهم في المحافظة على التراث الوطني،لأنه يتميز عن آلات الموسيقى بأمور عديدة منها جمال الصوت،عندما “إطيب آردين في آزايْ” ولو كانت الفنانة غير خبيرة في ضربه .

موقع الإذاعة: بماذا يتميز “آردين” عن غيره من آلات الموسيقى الوطنية؟

فرحة: يتميز بالعديد من الأمور عن غيره من الآلات الأخرى ومنها على سبيل المثال لا للحصر  أن  الصوت له ثلاث طبقات:
ــ طبقة غليظة: وهذه للرجل
ــ طبقة حادة: للنساء،والأطفال
ــ طبقة متوسطة لغليط صوت الرجال،والمتوسط الضعيف من صوت النساء.
يتميز “آردين” بحسن الصوت وأنه يتماشى مع كل الطبقات الصوتية،كما يتميز بأنه آلة للألعاب الموسيقية يجمع فيه “أركيص” و”أشَّدْ” في وقت واحد وهذا هو الذي جعل “آردين” جامع “آنكاره”، كما يأخذ في وقت واحد طرق “أزوان” الثلاثة،واعطيك مثال:
أجانبه الكحله :من هيبه إلى مغجوكه
…. البيضة: مكموس إلى لعتيك
…. لكنيديَّ: نوفل إلى بيكي لمخالف
كل هذه الجوانب تأخد في “آردين” وتتنقل من الأخرى إلى الأخرى بدون تكلف أو خطأ،أو عدم خروج عن المعتاد،بيد أن “أتيدنيت” إذا أخذت جانبه تأخذها من رأسها إلى آخرها،ولايمكنها من يصلح ل”آردين” وهذا هو الذي جعله جامع “آنكاره”وأقوى آلة من آلات الفن التقليدي الموريتاني.
موقع الإذاعة: مهرجان “آردين”بماذا تميز به وأضاف في هذه النسخة؟
فرحة : مبادرة مهمة جدا تذكر  فتشكر للأخت والزميلة عيشه منت ش غالي،لأنك كنت قبله تجد فنانة مقتدرة لا تعرف عزف “آردين”،ولاتعطيه أهمية بالغة.
تحدثت في النسخة في محاضرة عن “أصول آردين” بيد أن هذه النسخة كانت مميزة بكل المقايس،كانت مشاركتي فيها “تطبيقية ” و”نظرية” كما تميزت هذه النسخة الثانية من مهرجان “آردين” بمشاركة دولة من شقيقتنا مالي،حضر الفنان المالي بآلة جميلة مثل آردين،كما تميز بعزف الإخوة الرجال ،كما حضر لهذه النسخة الثانية ايضا مشاركات من فنانين تشكيليين وعروضا مثل :الرسم التشكيلي،والنقش،والتمثيل…الخ

موقع الإذاعة: هل هناك إضافة أضافها”آردين” ورسائل يريد توصيلها؟
فرحة: نعم لديه رسائلها عديدة منها أنه على الموريتانيين الإهتمام ب”آردين” قبل أن يبقى غير موجود،وهذه ستكون قريبا،والاهتمام بتدرسيه ،ودعم تنظيم مهرجان “آردين” ،كان تنظيم هذه النسخة الثانية من مهرجان”آردين” جيدة بكل المقييس.
موقع الإذاعة: هل من كلمة أخيرة في هذا اللقاء؟
فرحة: أريد أن أقول أن “آردين” آلة جيدة  للفنانة الشابة وكل أفراد المجتمع أن يهتم به،لأن السنة الماضية اتحاد الموسيقيين الموريتانيين أخذ 30 ، 10 منها تم تعليمها “أتيدنيت”،و10 أشخاص كنت آنا المشرفة عليهم لتعليم “آردين”،ومع ذلك كانوا يدرسون الموسيقى العالمية.
“آردين” تعليمه سلس جدا،لأنه محبب عند الجميع وهو تعليمه ليس حكرا على أحد كالفنانين بل على جميع الشرائح أن تهتم به وتتعلمه للثقافة،من خسر تعليم “آردين” خسر فرصة  من ذهب لأن التفاعل مع “آردين” ليس التفاعل مع الفنانة بل لأنه مميز وله في القلوب مكانة عظيمة.
على الدولة أن تهتم بدعم الموسيقى وفتح مدارس خاصة بتدريس الموسيقى وخاصة “آردين” وإنشاء معهد للفن والموسيقى الوطنية،ويقدم الدروس في الموسيقى “نظريا” و”تطبيقيا”ليستفيد الموريتانيين بدون استثناء سواء الفنانين وغير الفنانين.
وأشكركم أنتم في موقع إذاعة موريتانيا على المقابلة المهمة والتي جاءت في وقتها المناسب.
موقع الإذاعة: ونحن بدورنا نشكركم الأستاذة فرحة منت بوبه جدو على ما قطعت لنا من وقتك في اليلة الأخيرة من ليالي مهرجان “آردين” الذي ملأ الدنيا وشغل الناس..
حضر معنا المقابلة الأديب  حماده ولد أحمدو ياسين

أجرى المقابلة: الهادي ولد بابو ولد عموه

شاهد أيضاً

ناشطة صحراوية تنصف المرشح ولد الغزواني

كتبت الناشطة الصحراوية النانة لبات الرشيد ردا على بعض المغالطات التي علقت على خطاب المرشح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *