الرئيسية / أخبار / نماذج حيّة من السياسة التدميرية التي تنتهجها وزارة التهذيب

نماذج حيّة من السياسة التدميرية التي تنتهجها وزارة التهذيب

نقدم إليكم من خلال هذا التحقيق ـ الذي أخذناه من مصادر ثقة ـ نماذج من سياسة التدمير التي تنتهجها وزارة التهذيب منذ عقود ,والتي أدت الى ما آلت اليه المنظومة التعليمية في بلادنا من تقهقر وتدمير ,علما أن مقاييس التقدم في أي بلد ترتكز على جودة التعليم فيه ,كما حصل في اليابان وماليزيا على سبيل المثال لا الحصر.

وسوف تُقدم “الجواهر” عدة نماذج تدل دلالة قاطعة على الاسباب الحقيقية التي تقف خلف فساد التعليم وتدني مستويات الطلاب ,والذي ينعكس بدوره على جميع القطاعات الاخرى.

النموذج الاول :

أستاذٌ لمادة الفيزياء والرياضيات

في سنة ماضية ,وصلت بعثة تفتيشية قادمة من العاصمة الى ولاية غورغول مكلفة بمهمة التفتيش على المدارس والمدرسين ,وكان من بين مَن قابلتهم البعثة أستاذٌ لمادة الفيزياء والرياضيات ,خريجٌ من المدرسة العليا للأساتذة ,وبعدَ نقاشٍ قصير معه تطرق الى المواد التي يدرسها ,فوجئ المفتش الذي يناقشه من تدني مستواهُ العلمي ,بحيث لا يفقهُ شيئا حتى في الكسور العشرية ,فسأله : من أين تخرجت ,وكيف تكون أستاذا لمادة لا تعلم عنها شيئا , فرد عليه ببرودة أعصاب : (حدْ ءُنجَّحْ ما إكَـدْ يابَ).

ولم ينتهِ الموضوع هنا ,حيث كُلِّفَ المفتش بعد سنوات بتصحيح امتحانات البكالوريا ,وكانت مفاجأته كبيرة عندما وجد أمامه “أستاذ الرياضيات المذكور” في نفس المركز كأحد المصححين الذين تم اختيارهم من قِبل الوزارة ,فما كان منه إلا أن ذهب الى رئيس المركز وأسرَّ إليه بالخبر ,وقال : إن وجود مُصحح كهذا فيه ظلم كبير لطلاب مادتي الرياضيات والفيزياء ,فقال رئيس المركز : إن هذا الشخص أرسلته الوزارة ولا أستطيع فعل أيِّ شيء بخصوصه ,وسوفَ أقوم بنقله لتصحيح مادة اللغة العربية لعلها تكون أسهل عليه.

هذا أحد النماذج التي يؤكد تواطؤ المسؤولين في وزارة التهذيب الوطني وبعض لوبيات الفساد في الوزارة على تخريب القطاع وتدميره والعبث بمستقبل الاجيال الحالية والقادمة.

وسنتابع بإذن الله مع نماذج أخرى.

شاهد أيضاً

ناشطة صحراوية تنصف المرشح ولد الغزواني

كتبت الناشطة الصحراوية النانة لبات الرشيد ردا على بعض المغالطات التي علقت على خطاب المرشح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *