الرئيسية / أخبار / النظام يواصل هوايته المفضلة في هدم المعالم الوطنية

النظام يواصل هوايته المفضلة في هدم المعالم الوطنية

فادت مصادر  خاصة أن السلطات الموريتانية قررت بناء مقر جديد للبرلمان الموريتاني ،في المنطقة المقابلة للبرلمان الحالي، والتي تقع فيها الإدارة الجهوية للتعليم في منطقة نواكشوط الغربية والمدرسة رقم 8 .

وأكدت المصادر أن السلطات وجهت رسالة لوزارة التعليم بإخلاء المنطقة المذكورة  بعد أسبوع لهدمها ، لبناء مقر جديد للجمعية الوطنية، الذي سيكون مطلا على شارع «الوحدة الوطنية» ،المستحدث مؤخرا.

وشهدت  المدرسة رقم 8 ، الواقعة في المنطقة ، إقامة أول جلسة برلمانية في موريتانيا عام 1992، قبل أن ينتقل البرلمان لمقره الجديد، ولاتزال بعض الأقسام تضم الكراسي التي جلس عليها البرلمانيون وقتها.

وأوضحت المصادر أن البرلمان سيكون مقابلا للقصر الرئاسي ، بعد أن هدمت السطات مقر مجلس الشيوخ ، الذي تم حله إثر التعديلات الدستورية الأخيرة ، كما تم  قبل فترة هدم مقر وزارة الخارجية السابق ، وهيئة الفتوى والمظالم الواقع في محيط القصر الرئاسي و مقر شركة السكر .

وكانت السلطات الموريتانية قد غيرت اسم شارع «جمال عبد الناصر» ، وأطلقت عليه اسم «الوحدة الوطنية» ، بعد المسيرة التى نظمها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ، لمحاربة التطرف والكراهية ، كما تمت إزالة أسماء شوارع في العاصمة كانت تحمل اسم شارل ديغول وكندي وتمت تسميتها على أسماء شخصيات وطنية.

شاهد أيضاً

ناشطة صحراوية تنصف المرشح ولد الغزواني

كتبت الناشطة الصحراوية النانة لبات الرشيد ردا على بعض المغالطات التي علقت على خطاب المرشح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *