الرئيسية / أخبار / حملة المليون توقيع أو المليون “كسحه” لمأمورية ثالثة

حملة المليون توقيع أو المليون “كسحه” لمأمورية ثالثة

الكثيرون يتساءلون عن دوافع السمسار الشهير أحمدو ولد إياهي للدعوة الى مأمورية ثالثة للرئيس ولد عبدالعزيز ليس قطعا حبا من الرجل للرئيس ولد عبد العزيز ،وإنما رد للجميل بعد أن ساعدت أوامر الرئيس باخلاء حائط بوعماتو الذي تعود ملكيته الى مجموعة من المواطنين لم يتمكنوا من استغلاله بسبب احتلاله من طرف عشرات الاسر الفقيرة ،فعرض عليهم ولد إياهي خدماته بصفته صاحب المامورية التي اكسبته ود اسرة الرئيس ومقربيه،حيث انجز المهمة على مايرام بعد يوم من المعارك بين سكان الحي والشرطة تكبدت فيه الاخيرة خسائر فادحة ،واخذ ولد اياهي الثمن (مصائب قوم عند قوم فوائدو)…

الغريب في الأمر أن هذه المبادرة ينطبق عليها المثل الشهير”أن تسمع بالمعيدي خيرا من أن تراه” لسبب بسيط ألا وهو عجزها عن جمع أكثر من عشر توقيعات هي مجموع اسرة الرجل وطباخه ..

اذا هي مجرد مهزلة انتهت  بكسحة ،حيث لم يظهر منها بعد وأد مبادرة البرلمانيين أقارب الرئيس والدمية صهيب سوى بعض العناصر الاخبارية على صفحات موقعين من المواقع الصفراء تتحذث هن حضور كاذب لتجمع جماهري لولد الغزواني..فسحقا للنفاق والتملق.

شاهد أيضاً

الكشف عن مساعدة الرئيس ولدعبدالعزيز للشيخ الرضا في قضية ديونه

بعد أن حاصرت الديون الشيخ الرضا وتحولت الى قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *